تعتبر سياتل أكبر مدن شمال غرب الولايات المتحدة الأميركية المطلة على المحيط الهادي وهي تتبع ولاية واشنطن. وتكمن أهميتها بعلاقاتها التجارية مع الدول الآسيوية، كما أنها ميناء كبير ومعبر بحري إلى ولايتي آلاسكا وهاواي وكندا.. وتعرف بأنها مدينة الزمرد لخضرتها وجمالها لكنها تشتهر ايضا بوجود جامعات شهيرة وشركات عملاقة تتركز فيها مثل جامعة واشنطن التي تُعد من أكبر الجامعات الأميركية، كما تعتبر المدينة من أكثر المدن الأميركية اهتماماً بالتعليم فضلا عن شركات عملاقة مثل مايكروسوفت وبوينغ لصناعة الطائرات وامازون وستار بكس بقهوتها الشهيرة.

تشتهر مدينة سياتل بصناعة طائرات بوينغ حيث تضم المدينة مصانع شركة بوينغ العلمية لتجميع الطائرات الكبيرة ذات الممرين من طراز بوينغ 747 و 777 و 787 .

اشتق اسم سياتل من سيالث، وهو زعيم احد القبائل الهندية التي كانت تقطن تلك المنطقة عند وصول السكان البيض الى تلك المنطقة في عام 1851 . وتبعد سياتل مسافة 113 ميل عن الحدود الكندية.

وتمتلك سياتل 147.52 ميلا من سواحل المياه العذبة و 53.38 من السواحل المالحة أي ان هناك اكثر من 200 ميل من السواحل المائية لهذه المدينة. ولذلك فهي تمتلك مثلا اكبر شبكة فيري في الولايات المتحدة، والفيري هو نظام التنقل بالقوارب والسفن التي تحمل اكثر من 23 مليون مسافر سنويا في هذه المدينة وحدها، وهناك 28 سفينة وقاربا بحريا تعمل من خلال 10 ممرات ووجهات بحرية .

وتتمتع سياتل بطاقة فندقية تصل إلى 12750 غرفة في وسط المدينة، واكبر الفنادق هناك هو فندق شيراتون سياتل ب 1298 غرفة يليه فندق وستن سياتل ب 891 غرفة ثم رينسيانس سياتل ب 553 غرفة.

وتمتاز المدينة بوجود صناعات ضخمة فيها تستقطب سياحة الاعمال ومنها شركات بوينغ لصناعة الطائرات ومايكروسوفت عملاق البرمجيات وستار بكس التي انطلقت من هذه المدينة في اول فرع لها في عام 1971 ثم شركات مثل امازن دوت كوم ونوردستروم وغيرها.

وبالنسبة لسياتل ومقاطعة كنج فإن اعداد الزوار فيها وصل الى 9.9 ملايين سائح خلال العام الماضي أنفقوا أكثر من 5.9 مليارات دولار. وللمقارنة فإن 463 مليون دولار من هذا المبلغ عبارة عن ضرائب سواء للولاية او المدينة.

ويعمل في قطاع السياحة في مقاطعة كنج التي تتبعها سياتل والقطاعات الاخرى المرتبطة به أكثر من 51 ألف شخص، ويسكن في المدينة نفسها 612 ألف نسمة، فيما يبلغ سكان ولاية واشنطن 6.7 ملايين شخص.

 

أبرز المعالم 

بايك بليس "السوق الشعبي" يعد من اقدم مناطق سياتل، وكان اساسا سوقا زراعية لأهالي المدنية منذ نشأتها. وما يميز هذا المكان ان المباني والمعالم ما زالت على الطراز القديم، ولم يجر فيها أي تغييرات جذرية، حتى ان اول فرع لقهوة ستار بكس موجود في هذه المنطقة وما زال بالالوان القديمة وهي اللون البني وليس الكتابة بالاخضر التي تتميز بها ستار بكس عادة. بمساحة قدرها 36000 متر مربع، بُني على حافة احد التلال المسطحة المطلة على الجون، لذا فهو يتكون من عدة ادوار طبيعية متفاوتة في الارتفاع.

 يعتبر هذا السوق من اهم المعالم السياحية الشهيرة التي تجذب السياح في مدينة سياتل.. افتتح عام 1907 ويعد من اقدم الاسواق الشعبية وأجملها في اميركا، لذا سجل كمعلم اميركي تاريخي. في العام الماضي 2007 وتحديدا في 17 من شهر اغسطس احتفل السوق بمرور مئة عام على انشائه، ولقد اقيمت اجمل الاحتفالات واروعها ابتهاجاً بهذه المناسبة التاريخية.

يقع السوق في قلب مدنية سياتل، ويمتد على مساحة تسعة هكتارات، وتباع فيه العديد من المنتجات الزراعية والخزفية والتراثية، ومنها الاسماك الطازجة القادمة من ألاسكا والمحيط ومختلف انواع الخضروات والفواكه ومتاجر الهدايا والتحف والملابس والمطاعم والمقاهي وغيرها. كما يقف على جوانب شوارع السوق العديد من الموسيقيين واصحاب المهن الغنائية.

 

بايونير سكوير 

وهي المنطقة الحديثة من سياتل، وتعد منطقة الاعمال والفنون، حيث تنتشر هناك العديد من المتاحف التي تمتاز بمبانيها على الطراز الفيكتوري.

من المفارقات ان صاحب مقاهي ستاربكس من سكان هذه المدينة، وافتتح أول فرع لسلسلة هذه المقاهي في مدينة سياتل منذ العام 1971 وما زال الفرع الاول لهذه السلسة الشهيرة بنفس الطراز المعماري الذي اقيم فيه، كما ان من سكان هذه المدينة الملياردير بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت العملاقة.

 

إبرة الفضاء 

افتتح برج ابرة الفضاء في عام 1962 ويصل ارتفاعه إلى 184 متراً وعرضه 42 متراً، ويزن 9550 طناً، وقد بلغ عدد زواره منذ افتتاحه أكثر من 50 مليون شخص.

وتبدأ زيارة البرج من خلال رحلة عبر مصعد كهربائي يأخذك إلى الاعلى خلال 40 ثانية لتصل الى اعلى البرج، حيث يمكن مشاهدة مختلف معالم سياتل من خلال هذه المكان الذي تتوافر فيه الخدمات التلفزيونية التي تعطيك معلومات وافرة عن المدنية ومعالمها ونشأتها.

وفي اعلى البرج هناك مطعم صغير ومتجر للهدايا ومناظير للاطلاع عن قرب على المدينة بكل تفاصيلها ومن مختلف الاتجاهات. كما يقع البرج بالقرب من مبنى الكونسيرت للموسيقى بشكله المميز والذي تتولى مايكروسوفت تمويل أعماله.

ويمكن مشاهدة قمة جبل «مونت رينيير الجليدية» والجزر المحيطة بمدينة سياتل وميناء المدينة وأنواع وأشكال واحجام السفن الراسية والمتحركة. يمتاز اسفل البرج بمحلاته التجارية الكبيرة المتنوعة، بحيث تتيح للزائر بعد قضاء يومه بأعلى البرج ان يعود وهو محمل بالهدايا الجميلة المختلفة، وطبعا قضينا اكثر من ساعة للتبضع من هذه المشتريات كهدايا للذكرى.

تمتاز سياتل ايضا بواجهتها المائية الطبيعية على خليج اليوت المشهورة بتجارتها وقوارب الفيري ورحلات السياحة البحرية التي تصل الى الاسكا. ثم كان للصينين تواجد ايضا في هذه المدينة، حيث وصلتها دفعات المهاجرين في العام 1860 للعمل في خطوط السكك الحديدية وصناعة الاخشاب التي كانت اولى المهن في هذه المدينة، اضافة الى صيد الاسماك.

المنطقة العالمية تضم اليوم 44 مبنى جنوب وسط مدينة سياتل، ويشكل الآسيويون نسبة تصل الى 14 % من اعداد السكان حيث يتواجدون في هذه المنطقة بشكل رئيس، وهم من جنسيات مختلفة مثل الصين والفلبين وفيتنام. ويمكن زيارة القرية الصينية هناك حيث تعرض كالعادة العديد من السلع والمنتجات بأسعار تقل عن أسعار السوق العادية.

كلما تلفت حولك وأنت في مدينة سياتل، تقع عيناك على قمة جبل مونت رينيير الشهيرة المغطاة بالجليد، ومن الحقائق الجغرافية ان سكان مدينة بورتلاند في ولاية اوريغون وسكان مدينة فكتوريا في كندا، يشاهدون بوضوح قمة مونت رينيير التي يغطيها الجليد طوال العام، وهاتان المدينتان تتشاركان في الحدود مع مدينة سياتل. تعتبر قمة جبل مونت رينيير أعلى قمة في ولاية واشنطن

تستضيف المدينة وعلى مدار العام العشرات من المتاحف والفعاليات الفنية والغنائية التي تلائم العائلات. فهي تضم مثلا اكثر من 400 من الحدائق والمتنزهات والمساحات المفتوحة. ومن بين هذه الفاعليات هناك متحف الاطفال الذي يوفر بيئة تعليمية تفاعلية للاطفال والعائلات على حد سواء، فهناك معرض القرية العالمية وجبل الغابة وخليج الاستكشاف وغيرها.

اما متحف ايه ام بي والذي أسسه بول الين الشريك في مايكروسوفت فهو مخصص للموسيقى الشعبية الأميركية من روك ان رول الى الجاز والسول والجوسبل والبلوز والهيب هوب وغيرها. ويمكن لزوار المتحف الاستتماع بالكثير والمتنوع من هذه الاغاني والقصص المتعلقة بها. وهناك اعمال موسيقية للكثير من الفنانين وكبار المخرجين في السينما، ومنهم جيمس كاميرون وجين رودنبيري واسحق اسيموف وجورج لوكاس وستيفن سبيلبيرج.

اما متحف الطيران فهو يتناول تاريخ الطيران واختراعاته، بدءًا من الاخوين رايت الى ارتياد آفاق الفضاء، وهناك نحو 150 طائرة تاريخية تعرض في هذا المتحف والعديد من البرامج والاحداث التي تنظم في هذا المتحف. وتعرض في المعرض الطائرة الكونكورد التي تقاعدت من الخطوط الجوية البريطانية وطائرات من الحرب الثانية.

حدائق عامة

أما المساحات الخضراء فحدث ولا حرج في سياتل، وهي تزيد المدينة روعة وجمالاً وبعضها يزيد عمره على 850 سنة. وقد تتخللها الجبال والشلالات المائية الساحرة . ومنها ديسكفري بارك وهو اكبر حدائق سياتل ويقع في منطقة ماجنوليا ويمتد على مساحة 534 هكتار مربع ويضم مساحات واسعة للاطفال وملاعب تنس ومركز للزوار ومعروضات للفن الأميركي.

اما حديقة اعمال الغاز واقيمت في نفس المكان الذي تم اكتشاف فيه محطات للغاز في عام 1900 ويقع بالقرب من بحيرة الاتحاد وتضم الحديقة العديد من المعدات والآلات التي كانت سائدة في تلك الفترة ومنها غرفة المحركات. وهناك حديقة جرين ليك بارك، وهي واحدة من اكثر الحدائق شعبية وتمتد على مساحة 2.8 ميل وتضم بحيرات للاسماك واماكن مخصصة للمشي وممارسة الركض وملاعب لكرة السلة وكرة القدم والجولف.

 

سياتل عبر طيران الامارات

 

بدأت طيران الإمارات تسيير رحلات يومية منتظمة إلى هذه المدينة اعتبارا من الاول من مارس، حيث تخدمها بطائرة بوينغ 777 ذات المدى الطويل والتي تتسع لأكثر من 300 مسافر، وتتوافر فيها كافة معايير الراحة والفخامة الي تتمثل في وجود اكثر من 1000 قناة ترفيهية سمعية وبصرية.

وتعتبر سياتل أكبر مدن شمال غرب الولايات المتحدة المطلة على الهادئ وتقع في محيط يمتد على مسافة 400 كيلومتر يشمل ولايات واشنطن وأوريغون ومونتانا وايداهو في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا. وتعد سياتل المقر الرئيس لشركات كبرى، اهمها بوينج ومايكروسوفت وستاربكس وأمازون وإكسبيديا ونينتندو ونوردستروم.

وتضم منطقة شمال غرب المحيط الهادئ الكثير من المعالم السياحية العالمية الطبيعية، بما في ذلك الجبال ومنحدرات التزلج والشواطئ والكثير من بحيرات المياه العذبة. كما تتميز سياتل بأنها المحطة الرئيسية لأول حديقة وطنية خاصة بالتزلج في أميركا وهي ويسلر أند يلوستون والتي تعد موطناً لمجموعة كبيرة ومتنوعة من الحيوانات البرية بما فيها الدببة الرمادية والذئاب والأيائل.

وتعد هذه الخدمة اضافة جديدة لتعزيز وتقوية علاقة طيران الإمارات مع شركة بوينغ التي تتوقع أن يزداد الطلب على الطائرات خلال العقود القليلة المقبلة حيث تقدر الطلبيات بنحو 31 ألف طائرة تصل قيمتها إلى 4 تريليونات دولار بحلول عام 2030.

وكانت طيران الإمارات التي تعد حالياً أكبر مشغل لطائرات بوينغ 777 في العالم قد تقدمت خلال العام الماضي بطلبية مؤكدة لشراء 30 طائرة إضافية من طراز بوينغ 777-300 ئي آر، ليصل مجموع طلبياتها من طائرات الركاب من طراز بوينغ 777 إلى 132 طائرة.

وقال بيل برانيت الرئيس التنفيذي لميناء سياتل " تعتبر طيران الإمارات أكبر ناقلة جوية في العالم، وتعد كذلك وسيلة لدخول لجزء مهم من العالم. وسوف تسهم هذه الخدمة الجديدة المباشرة في ربط سياتل بمناطق جديدة فضلاً عن إيجاد وظائف وتوفير فرص سياحية جديدة لمدينتا، كما ان الناقلة ومن خلال صفقاتها الضخمة مع بوينغ تسهم بشكل كبير في توفير آلاف فرص العمل لصالح ولاية واشنطن والولايات الاخرى سواء بشكل مباشر او غير مباشر.

وبلغت قيمة صادرات منطقة سياتل الكبرى الى الامارات اكثر 2.76 مليار دولار أميركي في عام 2009. وسوف تسهم خدمة سياتل الجديدة في دعم صادارات ولاية واشنطن، بما فيها البرمجيات ومعدات الصوت والتلفزة وقطع غيار الطائرات والمستلزمات الطبية والجراحية وغيرها.

 

سياتل النشأة والبدايات

 

يعود تاريخ انشاء مدينة سياتل الى عام 1851 عندما وصلها كل من الرواد نيويورك والكي وسموها نيويورك، لكن سرعان ما تم تغيير اسمها الى سياتل نسبة الى زعيم احدى القبائل الهندية التي كانت هناك، واسمه سيالث، وتم نقل المدينة إلى موقعها الحالي على خليج اليوت. واكتشف الكابتن في البحرية البريطانية جورج فانكوفر منطقة بوجيه ساوند قبل ذلك بنصف قرن.

ثم نمت المدينة بعد ذلك خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر بفضل موقعها ونشاطها التجاري، حيث تحولت شوارعها الطينية الى ميناء للسفن التي تمخر عباب المحيط الهادئ، وتحولت التلال الخضراء المحيطة الى اماكن تخزن فيها معدات السفن واحتياجاتها وتجارتها. وخلال الحرب الثانية انتعشت المدينة اقتصاديا، حيث باتت قاعدة رئيسية لقوات البحرية التي تنقل آلاف الجنود والمعدات الذين كانوا يتلقون التدريب في اماكن قريبة قبل ارسالهم الى القتال.

ثم نمت اعمال بوينغ وهي الشركة الصغيرة لتصنيع الطائرات والتي تأسست عام 1910 بصورة كبيرة بفضل صناعاتها من معدات القتال المخصصة للجيش الاميركي. واستمر نمو الشركة مع تصنيعها لأول طائرة للمسافرين وهي 707 وأدخلتها الخدمة التجارية في عام 1959 وباتت الشركة تشغل نصف القوى العاملة في مقاطعة كنج التي تتبعها سياتل. وتبع ذلك تطورات حيوية عززت انتعاش المدينة مع دخول شركات عملاقة مثل مايكروسوفت وامازون وستار بكس وغيرها.

المصدر 


من فضلك أترك تعليقك هنا

HTML Comment Box is loading comments...